ما هو التسويق المتعدد المستويات وما هي نشأته ؟

التسويق المتعدد المستويات هو أحد اكثر الأساليب التي أثبتت نجاحا مذهلا في العقود الأخيرة وخصوصا فئة المسوقين الالكترونيين والعاملين في مجال النترنت وهذا لما يحتويه هذا الاسلوب في التسويق على محفزات للمسوق وعمولات كبيرة وطرق كثيرة لزيادة هذه العمولات والآن سنعرف التسويق المتعدد المستويات ماهو التسويق المتعدد المستويات التسويق المتعدد المستويات هي مدرسة جديدة في التسويق استفادت كثيرا من أخطاء بعض الانظمة التسويقية التقليدية وأيضا بعض أنظمة التسويق الشبكي وقد نشأت هذه المدرسة التسويقية في الولايات المتحدة وبالتحديد في ولاية كاليفورنيا ومن ثم انتقلت الى وكندا ثم تطورت في السنوات الأخيرة مع انتشار الانترنت لتشمل الدول الشرق آسيوية وصولا الى الدول العربية ودول الشرق الأوسط حيث يتيح هذا النظام للمسوقين امكانية جذب عملاء ومسوقين لفريقهم التسويقي من كافة دول العالم تقريبا ومؤخرا أعلنت هيئة التسويق المباشر الأمريكية (the direct selling association) أنّ التسويق متعدد المستويات صناعة آخذة في الازدهار تبلغ قيمتها حوالي (11،60) مليار دولار سنوياً ، وأنها مرشحة لمزيدٍ من النمو والتطور لتصل نسبة المشاركين فيها إلى (10%) عشرة بالمائة من عدد السكان خلال السنوات السبع القادمة ينجزون ما قيمته (100) مليار دولار من المبيعات سنوياً !

لإلقاء الضوء على الأسباب الكامنة وراء ازدهار هذا النظام التسويقي الجديد ، لا بدّ من تمهيدٍ بسيط عن نظام التسويق الكلاسيكي .

ما هو مفهوم التسويق الشامل ؟

ان المفهوم الشامل للتسويق للمنتج يتعدى بكثير مرحلة بيع المنتج وجني الأرباح لأن أحد أهم أدوات النجاح في تسويق المنتجات في هذا النظام هو تسويق المعلومات الخاصة بالمنتج وأهميته للزبون واخباره عن أهمية المنتج له ولأسرته ومنذ عقود مضت كانت مهمة تثقيف الزبون وشرح أهمية المنتج ، تقع على عاتق بائع التجزئة .

وكان على صانع السلعة التأكد من أن آخر حلقة من حلقات البيع ، أي بائع التجزئة ، يعي تماماً مزايا سلعته وفوائدها ، لأنه هو الذي سيوضح للمستهلك مباشرةً ممزات جهاز التلفزيون مثلا وأهميته لكل أسره وضرورة اقتناء تلك " الآلة " التي تدور ، وتدور ، وتدور ، ثم فجأةً تخرج الثياب ناصعةً نظيفةً دون أن تمسّها يد إنسان ، وهذا الشيء الذي يسمعك تتكلم فيحفظ كلامك بصمّ ثم ينطق به كما هو على شريطٍ بسمك الشعرة ، إلى آخر ما هنالك من "عجائب " !!!

مع مرور الوقت ، تطورت عملية تثقيف الزبون فانتقلت من أيدي أصحاب المتاجر إلى أيدي وسائل الإعلام ، لتصبح وساءل الاعلام مثل المجلات والصحف ومحطات التلفزيون ، الطرق الأساسية التي يطّلع المستهلك من خلالها مباشرةً على أهمية هذا المنتج الجديد وضرورة اقتنائه .

كانت تلك النقلة بالفعل بالغة الأهمية في تعريف الناس بالابتكارات الحديثة وتوعيتهم بمواصفات السلع وأهمية التمييز بين منتجٍ وآخر ، وفي تفجير غريزة التملك في نفوسنا نحن البشر ، بشكل أدّى إلى ثورة في التسويق والمبيعات تلك الأيام .

لكن المشكلة أن وسائل إعلام الأمس التي ساهمت في تلك الثورة التسويقية ، لم تعد بتلك الأهمية اليوم رغم ما قد يتبادر إلى ذهنك للوهلة الأولى .

فبينما كان الإعلان يتركز على قناة تليفزيونية واحدة أواثنين يشاهدهما عشرات الملايين في كل بلد ، ظهرت المحطات الفضائية التي أصبح عددها بالآلاف خياراً يتشاجر عليها أفراد الأسرة كل مساء ، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من أفلام الفيديو المؤجّرة بأرخص الأسعار ، وهذا بخلاف مواقع الانترنت التي لا تعرف لها بدايةً ولا نهاية ، ناهيك عن مئات الصحف والمجلات التي تتحارب يومياً لنيل رضاك ، وغيرها ، وغيرها ، وغيرها ، الخ .

لقد أصبح كل منتجٍ جديد متّهم حتى تثبت براءته !

وهذه هي أهمية التسويق المتعدد المستويات والذي أعاد لبائع التجزئة دوره في تعريف الزبون بأهمية المنتج ولن مع تطوير كبير في النظام التسويقي لتكبر المصداقية وتقل التكلفة .

لكن لماذا التسويق المتعدد المستويات أقل تكلفة من التسويق التقليدي ؟

ان التسويق متعدد المستويات يطرح المنتجات بتكاليف اقل و بمصداقية اكبر.......لماذا لأن ترويج المعلومات عن السلعة يجري بين أفرادٍ تربطهم صلات وطيدة ، وثقتهم ببعضهم ليست أبداً موضع شك .

فبينما تعتمد أساليب التسويق التقليدية كواجهات العرض والتسويق بالكاتالوج والبيع المباشر على بضعة بائعين فقط من ذوي المواهب والكفاءات التسويقية العالية لأداء مهمّاتٍ جبارة ، كتمثيل الشركة ، وتكوين العلاقات ، وإجراء الاتصالات ، والقيام بالزيارات ، وإقناع العملاء ، وعقد الصفقات ، الخ من أجل تحريك أكوام البضائع المخزنة في مستودعات الشركة ، تعتمد شركات التسويق متعدد المستويات في خطتها على فرق تسويقية كبيرة من الأفراد العاديين الذين ينتمون إلى عامّة الناس من شتّى فئات المجتمع ، للقيام بمهمة التعريف بالمنتج والإشادة بمزاياه وتسويقه بشكل فردي عبر محيطهم العائلي أولاً ( أي حتى للاستخدام الشخصي ) ثم عبر علاقاتهم الخاصة وصداقاتهم الشخصية ثانياً ، وتكافئهم في المقابل بعمولاتٍ مغرية .

ومما يزيد من تألق هذا الأسلوب وجاذبيته وحثّ الأعضاء على تسويقه ، أنّ العضو الواحد ليس مكلّفاً بمتابعة الدعاية للشركة ومنتجاتها إلى ما لا نهاية ، وإن كان هذا محبّذاً بالطبع ، إنما تنتهي مهمته بعد أن يجنّد عدداً محدوداً جداً من الأفراد لا يتجاوز عددهم عادةً عدد أصابع اليد الواحدة ، فيضمّهم إلى طاقم الشركة التسويقي ليكملوا المسيرة ، كلّ ضمن دائرة علاقاته الشخصية ، وينال مع ذلك نسبةً مئوية من الأرباح عن كل عملية بيعٍ يجريها أحد هؤلاء الأعضاء الجدد ، أو حتى أحد من يتم تجنيده على أيدي أولئك الأعضاء الجدد ، وهكذا ... لغاية عدة مستويات ... ثلاثة ، أربعة ، خمسة ، عشرة ، وأحياناً إلى ما لانهاية . بعبارةٍ أخرى ... يتعين على الوسيط في نظام التسويق متعدد المستويات القيام بما يلي :

1- شراء المنتج مرةً كل شهر ، أو حسب خطة الشركة ، اما لاستعماله الشخصي أو لإعادة بيعه للآخرين .

2 - التعريف بالمنتج ، وتزكيته ، وتوضيح مزاياه ، ضمن محيطه الشخصي من الأهل والأقارب والأصدقاء .

إطلاع الآخرين الذين نال المنتج استحسانهم ، على برنامج الشركة التسويقي ، وعلى العمولات والحوافز المغرية التي تقدمها الشركة ، ودعوتهم للانضمام إليها والاستفادة من عمولاتها المغرية التي تتحول بعد فترةٍ من الزمن إلى مصدر دخلٍ كبير قد تعجز غالبية البشر عن تحقيقه .

المبدأ الأساسي إذاً هو : فريق كبير من المسوقين ، مع عملٍ صغيرٍ لكلٍ منهم ، لتسويق المنتج بالتزكية الشخصية ، بحيث يكبر هذا الفريق شيئا فشيئاً ، إلى أن يفرض المنتج نفسه بكل قوةٍ ويرسّخ أقدامه في الأسواق ، محققاً دخلاً كبيراً ، للشركة ، ولكل من يساهم في الترويج له .

 

ما هي أهم أسباب نجاح نظام التسويق المتعدد المستويات DXN والتي جعلت الشركات تتجه له في الفترة الأخيرة  ؟

 

1- انخفاض مصاريف الإعلان :

حيث لا تحتاج هذه الشركات الى اعلانات تكلفها مبالغ ضخمة ....حيث يقوم الزبائن بالتسويق و الترويج لهذه المنتجات. كم مارسنا الترويج لمنتجات بشكل تلقائي دون اي مقابل (هذا النوع من الشامبو جيد و ذاك النوع من القهوة ممتاز و غيرها...) فلماذا لا نمارس هذه العادة الفطرية مع الحصول على مبلغ من المال.

2- انخفاض مصاريف التوزيع :

المصاريف الإضافية في النظام العادي تضاف إلى كل حلقة من حلقات سلسلة التوزيع التقليدية الطويلة المعروفة بدءاً بالوكيل الحصري فالموزعون الإقليميون فتجار الجملة فتجار التجزئة وما يستلزم ذلك من وسائط شحن ومستودعات تخزين في كل مرحلة، إلى أن تصل إلى المستهلك الفعلي و يكون السعر قد ارتفع كثيرا.

3- النمو السريع :

تستطيع الشركات ان تنمو بمقدار يصل إلى (100%) سنوياً اذا كانت لديها خطة تسويقية ناجحة و كان المنتجٍ مرغوب به من قبل المستهلكين.

4- تسويق المعلومات:

عن طريق الزبائن اللذين يقومون بالشرح عن المنتج بدل الاعلان في وسائل الاعلام. هذا من ناحية الدوافع التي تحث الشركات لاعتماد هذا النظام ... أما دوافع الأفراد للانضمام إليه فهي أكبر حتّى من دوافع الشركات ، إذ يمنح التسويق متعدد المستويات الفرد فرصةً لتأسيس مورد دخلٍ مادي قابلٍ ، بشيءٍ من المجهود ، لأن ينمو ويبلغ أرقاماً بعيدة المنال في الأحوال العادية . حيث يوفر هذا النظام فرصة عمل جيدة .

 

من هم الفئة التي يناسبها العمل في نظام التسويق المتعدد المستويات لشركة DXN ؟

1) المسوقين الالكترونيين

2) الشباب الذي يبحث عن دخل اضافي له

3) لكل من يريد الابتعاد عن الروتين الحكومي والحياة الوظيفية

4) لكل من يريد العمل من المنزل أو عبر التحدث مع أصدقاؤه لعرض منتجات الشركة

 





 

كيف أبدأ العمل في شركة DXN ؟

1- ملئ استمارة عضوية للالتحاق بالشركة ويمكن لأي شخص ملئ استمارة عضوية  في الشركة من هنا

2- البدء في التعريف بالمنتج أو الخدمة، والعمل على تكوين قاعدة قوية من المستهلكين واقتناعهم بالمنتج قناعة كاملة، ومعرفة كل مميزات المنتجات .

3- البدء في تعريف العملاء داخل الفريق التسويقي بنظام التسويق المتعدد المستويات، وشرح مزايا النظام وكيفية جذب العملاء ودعوتهم لشراء المنتج، والتعريف بسياسة الشركة والنظام الذي تتبعه، وكيفيه تقسيم الفريق في النظام المتعدد المستويات، وتوزيع الأرباح والمكافآت الشهرية أو السنوية حسب نظام الشركة والسياسة المتبعة بداخلها.

4- يبدأ تقسيم الفريق التسويقي إلى شرائح يطلب من العميل أن يبدأ بتكون الشريحة الأولى والثانية، وتطبيق الخطة المرسومة لتحقيق الدخل من الفريق الفريق التسويقي الذي شكله العضو، وتكوين أول مستوى (جيل) مباشرة له.

5- البدء برعاية كل مجموعة وتدريبها وتكون التدريبات أحيانا تابعة للراعي ومستقلة عن الشركة، وأحيانا تكون منسقة من الشركة نفسها.

الشركات

Copyright © 2015 ArabNewTech. All Rights Reserved